Thursday, July 15, 2010

خربطة ثمنها عقلك

هذا المنظر يبدو مألوفا لدي أشعر بأنه حدث في زمن سابق من حياتي..أو ربما أنا أتخيل...ولكنني رأيت هذا الوجه من قبل, أنا لا أتخيل..

أشحت بنظري عنها بعد أن أحسست بأنها لاحظت تحديقي عليها في الخمس دقائق الأخيرة. دفعت بعربتي أمام المحاسب في ال"سوبرماركت"...ودفت معها كل الأفكار العشوائية وركزت تفكيري على خطة العشاء..

أختي الاصغر تركض إلى ناحيتي "عصير الطفولة...شوفي...والله أغرب عصيرشفته بحياتي: "يقنعون الأطفال مكرا انهم يشربون كولا صحي" وشاركتها في ضحكها العفوي ..تذوبني ضحكتها..
أدفع بعربتي مرة أخرى في قمة النشوة وكأنني حصلت على غنائم لا مجرد مواد غذائية...وما زالت نظراتها تلحقني.."أكيد مشبهة" أؤكد لأختي التي هي الأخرى لاحظت نظراتها الفضولية..
أدخل مفتاحي في الفتحة السحرية يطربني صوت المحرك أظل أفكر بشمعة الاحتراق في إحدى دروس الفيزياء وعملية بدأ عمل المحرك...أبدأ بإخراج السيارة من "الموقف" ويشد انتباهي رقم لوحة السيارة التي كنت أقف بجانبها 4553 أبتسم وألتفت إلى اختي..."لو زادوا على الرقم 447 لكان الرقم أفضل"...وترد علي بعد ان تبتسم وهي تحرك رأسها استغرابا "لو شالوا 553 لكان رقم أفضل بكثير..لم التعقيد!" ... ابتسم بصمت وانهي الحديث ولكن الحسابات ما زالت جارية في رأسي في كل لوحات السيارات المجاورة... لو كانت الأرقام انسانا لصاحبته...

أدخل في غرفتي أغلق المصابيح وباب الغرفة وألقي بالمفاتيح في الطاولة الجانبية وأرمي بجسدي ورأسي بعد بداية هجوم صداع حاد في طرفي رأسي وحول عيني...النوبة ستستمر 24 ساعة او أقل في أحسن الأحوال مع أخذ الحبوب مرة خلال كل أربع ساعات والتي تتحول في معظم الأحاول ساعتين...أتذكر ما قاله دكتور الأعصاب عندما سألته عن المده التي سأستمر فيها بأخذ حبوب مقاومة الاكتئاب التي من شأنها التخفيف من آلام صداع الشقيقة على
المدى البعيد "50 سنة ضوئية إذا الله أحيانا"
تستمر الأفكار رغم الداء "الصداع" والأعداء "الأدوية" ...خربطة ثمنها رأسي...وعقلي

2 comments:

Amarant said...

كتابة رائعة

الإبداع هو تحول أحداث يومية عادية إلى قصة مثيرة للاهتمام

FAITH said...

Amarant,

شكرا =D