Tuesday, December 31, 2013

Give your book a second life - Re-blog please

For the 5th consecutive year, Used Books Charity Fair is back!
Donate your old books for charity in the locations mentioned on the ad:

(click to enlarge for better view)

Follow the event on the following social media platforms:


Monday, December 16, 2013

Turn over a new leaf..

I keep telling myself this every year.

The happiness the outer world failed to offer, dare to create it from within. 
A big lesson this year, and for the years yet to come - inshallah.

It's a "happy" birthday despite all :)

Saturday, November 30, 2013

Let go & dare to live wholeheartedly..

1. Let go of what people think. 

2. Let go of perfectionism.
3. Let go of scarcity and fear of the dark.
4. Let go of the need for certainty.
5. Let go of comparison.
6. Let go of any pain in the past
7. Let go of the need to impress
8. Let go of attachments to people, things, event
9. Let go of stressing over things we can't change
10. Let go of people who make you nothing but worse

There are many on this list that I need to work on. 
Ever since childhood, I have defined myself by getting good grades, being very involved and achievement-oriented. Being the best in what I do best. While there are positives to this list, it also brings great pressure, fear of failure, and loss of some precious moments and everyday pleasures that make life sweet. 
What if all that mattered is that we dare to live authentically, to do what feels right for ourselves, sharing our strengths and acknowledging our weaknesses?

We are all works in progress. How do you dare live wholeheartedly?

Monday, November 18, 2013

Happy National Day OhhMaan

I hope y'all had an amazing National Day! 

I've been receiving tens of photos and footages from my family and friends keeping me up to date with the celebrations back home. Which made me REALLY want to be right there!

'Back in the days' I used to make sure I really live the whole "national day" experience & atmosphere. This habit, if I may call it one, actually started back when I was a kid along with my siblings where we used to wake up in the early morning, put on our colorful Omani dresses and tuck up the Suri head peaces over our tiny heads, and march for the national anthem that used to be aired when Oman TV's daily program starts. The national day family activities usually involved a cruise around town in my dad's old land cruiser to see the streets shining bright with the decorative lights (and the fireworks if we were lucky!). Add Omani patriotic songs in the background and that how it EXACTLY used to be! :)

(Photo credits: Times of Oman)

So here's my 'YouTube find of the day': A video of the Omani students who were studying abroad in 1985 singing their hearts off, accompanied by the Royal British Philharmonia Orchestra (I know, WOW!). Lyrics are (or were?) written by the fabulous deceased Omani poet Abdullah Sakher Al Amri. Very interesting & funny to watch. I hope you enjoy it as much as I did! :D

P.S I was looking for an appropriate Omani flag photo and here's what I found. Funnies funnies..

Friday, November 15, 2013

ولأنّك ربي..

ولأنّك ربي يا الله ، ما عدتُ أشعر بوحْشة هذا الليل "
"وأنت تنزل في آخره كما يليق بك وبعظيم وجْهك لتستر ما حاك في صدْري وتغْفره
 * يا الله


Friday, November 1, 2013

Those were the days..

Sweet ladies by Salima Al Masrouri
Sweet ladies, a photo by Salima Al Masrouri on Flickr.
Sigh. So much memories in this photo.

I can't believe how fast time flies. It somehow feels like it runs 200x faster when you watch a kid around you grow up. I mean, a couple of years ago they were maids of honor in my older sister's wedding and today they are two crazy and jolly teenagers..

I was browing through my ever-neglected Flickr account and was truly surprised by the HUGE changes that happened in there. Apparently Flicker went through an extreme makeover that probably started with hiring former Google executive two months back, and followed by acquiring LookFlow, the startup that rocked image recognition and image browsing on the web a week ago.

And whoho I was able to publish this blog entry right from Flickr.com. Awesome, eh? :)

Via Flickr:
"1 soul in 2 bodies"

Wednesday, October 2, 2013

Throwback Thursday

So just before you start wondering what's with the "Throwback Thursday" trend, I don't really know. I just know that I'm kinda going with the flow..

It's technically Thursday since it's about 12 a.m. I've been in the uni's library ever since I left my class at 9 p.m. I'm almost done with my work so started reminiscing about my past life.
Reminiscing, the process of "life review", is an important part of my new life. It pretty much consists of meditating, watching my thoughts about life, letting go and freeing any attachments to any existing thing(s).

So where was I? Oh, throwback Thursday. Well, I'm not sure if it's only me or somebody else out there went through this phase were you loved to believe that you're living inside a snow globe. A happy one. And you just don't want to leave it or face the world outside it. Sophisticated people refer to that as a "comfort zone" but that's not exactly it. They are different things deciding not to be bothered about the noise outside your happy snow globe and not wanting to face the noise. Does that make any sense at all?

Anyhow, so I truly believe that I lived "the life" back in my undergraduate college life. Me and my bestie and other two very good friends cared less about all the gossips, mess and things around us.
Life was literally simple and sweet.
Worst thing we could possibly imagine happing to us was not being able to meet a deadline for an assignment or maybe not studying well for an exam. We used to celebrate each others little achievements. Happiness was bigger with, I dare say, less cost.

Dear human beings, help me keep happy and content in my new snow globe. Get your arrogance and attitude problems together. Stay away from me if that's not so much to ask.

There I said it. Good night. xx

Tuesday, October 1, 2013

To change my blog's name, or not?


I'm thinking to change it to my name: Salima's Blog or just Salima Al Masrouri.
Let me know what you guys think? Yay or Nay?

Saturday, September 28, 2013

A Fall in SC

I haven't been motivated enough to write about my first ever fall in Columbia - SC. But I thought I'd just share a few photos of how life has been going lately.

I'm clearly doing a lot of studying, papers writing, more of studying, occasional meet-ups with friends. And therefore I can't live by a day without my tea and milk. Only thing missing in this mix is saffron! I ran out of it and currently waiting for a supply to be sent from home real soon!

I just love my new place! My room overlooks a beautifully set recreation court and I truly can't ask for more! :)

One of the things that keeps me sane with the whole school pressure is a cup of freshly squeezed lemonade in Greene Street farmers market at campus. Happiness in a paper cup :)

A quick 40 minutes break with friends in the USC horseshoe last Friday.

Back to normal life. The everyday life.

Thursday, August 15, 2013

Experience the joy of online donation

.. is a new campaign  initiated by ITA to promote the new interface and well-enhanced donations portal for charitable organizations in Oman.
The new interface is WAY more user-friendly and the URL address is short and very easy to remember (a super plus to me, at least!)

The sole purpose of the Donations Portal is to provide an opportunity for Omani citizens and residents (basically whoever has a bank account in Oman) to make online donations to a charity of their choice. In the old interface, donors were given a list of 9 different charitable organizations in Oman to choose to donate for. On the other hand, the new website gives the visitor more choices (donate by cause, donate by charity and donate physical items).

You got also to see live statistics of donations raised with the option to filter by cause of charity organization to make your donation smarter (or whatever reason you think makes more sense!)

Check it out if you feel charitable enough today: www.donate.om

The TV promo:

Tuesday, August 13, 2013

On going back to Block A

A year later, it feels like I'm doing this to myself.
My head will get tired of this eventually, and I'll find my way out.

Tuesday, August 6, 2013

ماذا فعلت فيهم وفي التكنولوجيا؟

في البداية أحب أن أوضح أني لست مصلحة اجتماعية ولا أحب الانتقاد للانتقاد نفسه..ولا أهدف إلى اصلاح غيري من هذه المدونة بقدر ما اهتم باصلاح نفسي أولا..

حسنا، ما حصل اليوم "خوفني" من نفسي.. وإذا بفكرة تسحب فكرة، وهذي أنا أكتب امام شاشة اللابتوب العتيدة أكتب لي ولكم"ارتجاليا" لعل يكون كلامي أكثر مصداقية..عسى يا رب

اليوم حوالي الساعة 2 وثلث الظهر طفت الكهربه في بيتنا ولسوء (أو ربما حسن) الحظ شحن نقالي كان 2% وعلى شفا حفرة من الموت..وإذا به يطفي .. صدق أو لا تصدق: أحسست برعب! الافكار الي كانت في بالي: "اش رح اسوي اذا ما ردت الكهربه خلال ساعتين؟ مواعيدي؟ الايميلات الي انتظرها؟ المحادثات مع صديقاتي في الواتساب الي ما رديت عليهم لي الحين؟"

!حسيت بانقطاع مؤقت عن العالم...وصدمت نفسي! ترا والله أبدا أبدا ما يسوى

تفكرت واستوعبت الوضع المؤسف الي وصلتله..ورجعت بي الذاكرة لشهرين من الآن

اختفيت لأيام فيها عن كل انواع التواصل الاجتماعي بما فيه الواتساب واستوعبت فيها أن الأصدقاء الي افتقدتهم هم ليسوا اصدقاء حقا! إذ كيف لصديق حقيقي ان لا يكتشف اختفاءك من الأساس؟ اش هالحالة يا أنا ويا أنت؟

طيب شي ثاني، تأكدت أن هناك العيديد من الأصدقاء أحبهم في العالم الافتراضي فقط ولا أحبهم في الواقع، أو بمعنى أدق، أحب الصور المأنقة الجميلة والمرسومة بعناية دقيقة جدا في العالم الافتراضي .. أما صورهم الحقيقة فهي سيئة ولا احبها ولا أحب التعامل معها في الحقيقة..يصدموني في الواقع وأظل حيرانه بين "الصورة" و "الحقيقة" من منهم هم؟ من منهم أنا؟


مالي أنا وهذا اللهاث الذي لا نهاية له ان لم نوجد النهاية بأنفسنا؟

مالي ومال الخبراء السياسيين والفلكيين والصحيين والموسوعات العلمية المتحركة لا اله الاالله - ما شاء الله عليهم؟

سأترك النقال لساعات واتجنبه في ساعات الانتظار وأطلع أمشي في الحديقة مع أصدقائي الحقيقيين واتبع من أحب بصدق..ولن يرعبني اختفائهم عن نقالي ان كانوا هنا والآن

Monday, August 5, 2013

Stand up for yourself

Times I did not stand for myself – 1
I pretended that I was working on my laptop, my tears dropping on my keyboard. “What’s wrong honey?” she ran her right hand through my hair. I smiled at her and shook my heavy head, “Nothing is, mom”. It felt less like typing a poem. And more like typing a will. There was less to life than I ever experienced. My rebellious brain was working solo right at that moment. I scored a miserable 0 in the “now and here” scale (aka living the moment scale).

Times I did not stand for myself – 2
She slipped herself silently into my room, looked back just to make sure nobody was watching. She approached quietly before my sight and whispered “I know how it feels to be incomplete”. In a blink of an eye, she placed a pink post-it on my night table saying “There, repeating this would help you find your prince charming. You will be soon complete. I promise”. I smiled not wanting to hurt her feelings. I didn’t bother proving wrong the whole idea of being “incomplete”. I chose not to defend my “complete” self. Just because.

Dear self,

One of the dumbest mistakes committed by female human beings is depending on an occupier to stand strong against an oppressor. Stand up for yourself. 

Monday, July 29, 2013

في برمجة الأفكار وتحريرها

حسنا، سأحاول في ما سيتقدم صياغة هويتي الفكرية وأسمح لنفسي بالتفكر والتدبر في مواضيع مختلفة.
 تلخيص أفكاري في نقاط يعطيني راحة أكبر.

1.      في يومنا هذا، يُشجّع الطالب الغربي على طرح الأسئلة، التفكَر وتحدي ركام المعتقدات المبرمجة، بل ويُعان بسبل البحث والاستقصاء. في حين نجد أنه في العصور الوسطى التفكير وإبداء الرأي كان جريمة يعاقب عليها الفرد بل ويقد يفقد بسببها حياته.
2.      الطالب العربي يحفظ ويردد بدون تفكر، وتساؤلاته قد تُعَد من قلة الحياء والاحترام (إلا من رحِم ربي) وفي الماضي كان يوّرد العلوم للعالم.
3.      أسئلة المستفتين في البرامج التلفزيونية/الإذاعية،  أو"بعضها"حتى لا نعمم، يُعطي مؤشرات خطيرة استوقفتني وطرحت في نفسي تساؤلات عديدة. تابع أي برنامج إفتاء اليوم واستمتع بأمثلة لا تعد ولا تَحصى.
4.      في حين توفر المصادر بكثرة حولنا (غالبا بضغطة زر) لا أجد مبرر لعدم البحث والتفكر وبذل جهد بسيط. هل هي ثقافة "الفاست فود"؟
5.      حين ندعو "اللهم آتنا الحكمة"، فلن تمطر السماء علينا حكمة وعلم، السعي والتفكر والتعلَم هو ما ينزل هذا المطر.
6.      خلف ركام من البرمجات المكتسبة من المجتمع ومن التفكير الجمعي، هناك أفكار أصيلة تنتظر من يحررها ومساحات من خلايا المخ تنتظر من يستخدمها.

Monday, July 8, 2013


I somehow started this new habit of reading, re-reading, and then again re-reading (if not studying) what I wrote in the past. A few minutes back, I caught myself studying my Facebook timeline, one that I abandoned for a very long while. I'll make this super short and invite you all to reminisce at the beauty and the heaps of memories those lyrics bring to the soul *sigh*...

Tuesday, July 2, 2013

Keep YOLO-ing your way through life

Looks like this is going to be my new motto in life. I never committed myself to one for more than a month or two.

This is what I'm up to: If I’m gonna do something now on, I’m going to do it 110%. Because if I don’t, what’s the point of bothering to do it in the first place? You’re always gonna look back and be like “Well I COULD have been successful if I did this…if I did that…if I…if I…if I!!!!” NO! Stop it. No ifs. You make your own decisions, you choose the way you want to carry out life, and you also choose how you react to situations. It's one life so live it rightously, and make it a fun one that you enjoy looking back at (when you have to).

I’m super focused on shaping and polishing a good mission in life right now and I somehow find post-midnight time a perfect time for that.

A wise person once said that living for a reason is what would make the mission of waking up every morning the shortese of them all. I'm getting there..

Friday, June 28, 2013

When you don't write..

Something chronic happens when you stop writing for a long time. You don’t seem to get your words ever in shape and it just feels as if they’re muffled right in middle of your throat. I’ll be reading for now and enjoy the temporarily blogging vacation till I find out something, or manage to free a few words.

“If there's a book that you want to read, but it hasn't been written yet, then you must write it.”
― Toni Morrison

Tuesday, June 11, 2013

Lack of originality in advertising?

Criticism is often presented as something unpleasant, but it need not be. It could be friendly criticism, amicably discussed. My aim out of writing this little blog update is solely to share an opinion that could be taken as a constructive feedback. Nothing more or less.

Before I start writing anything, lets just have a look at these two banners of two different charity/social responsibility campaigns (they both took place in less than a year time). Two different organizers, both are (or were?) non-profit organizations. Well done to both!

Youth Vision: The Biggest Giving Competition
Dar Al Atta'a: The Grand Giving Competition
But have you noticed anything weird? Yes, almost the same name! And to my knowledge and based on my little working experience with Youth Vision رؤية الشباب their campaign came first.  Add to that, the concept of the two campaigns is the same!

I agree and admit that it's a very subjective matter, but why is it that we lack originality in advertising (and concepts, in this case) in this part of the world? Do you think that as long as it's for a good cause such duplicities should be overlooked? I’ll open the floor for any comments, dear readers, before I state my very personal opinion.

P.S. I love Dar Al Atta'a for all the TREMENDOUS work they have been doing in Oman ever since they started in 2006. This topic or this blog entry as a whole has nothing to do with my feelings towards them.


Monday, March 4, 2013

قانون العطاء

يقول ديباك تشوبرا في كتابه "القوانين الروحانية السبعة" أن الكون يعمل بتبادل ديناميكي مستمر في الأخذ والعطاء، والأخذ والعطاء هما موضوعان مهمان في مسار طاقة هذا الكون. ونحن عندما نبدي الإستعداد الدائم لنعطي ما نطمح للحصول عليه، فنحن بذلك نقوم بإبقاء الوفرة الكونية جارية في مسارها الطبيعي" نهاية ما قال
وهذا كلام صحيح فكم لاحظنا ذلك عندما نعطي مما نحب، فيعود إلينا ولو بعد حين. فلو أعطينا الحب على سبيل المثال سيعود لنا الحب الذي بذلناه بأضعاف ما اعطينا.. فالأمر طردى يزيد بالزياة. ولو أعطينا الإحترام والتقدير كلما عاد لنا هذا الحب والإحترام بصور قد لا نتخيلها. فلابد أن اعطى مما احب حتى يعود علىّ هذا الذى أحب بزيادة كما في الحديث القدسى الصحيح " أنفق يابن آدم يُنفق عليك" أي كلما انفقت يابن آدم كلما انفق عليك الملك سبحانه وتعالى ورزقك من خزائنة التى لا تنضب .. سبحانه وتعالى :)
وفى الوقت الذى تزيد من عطائك للآخرين لن تأخذ المزيد فقط بل إن هناك من سيشعر بمن يهتم به الأمر الذى سيكون له بالغ الأثر على نفوسهم، وسيهبون لكى يردوا الجميل، أو ربما للتعبير عن امتنانهم للواهب الأكبر جل وعلى، ويستمر الأمر ليبرهن ترجمة كونية جميلة لهذا القانون: فأنت أعطيتهم وهويردون هذا العطاء عطاءات أخرى
العدل في العطاء موجود في هذا الكون، الله تبارك وتعالى وضع الميزان ويقسم الأرزاق بعدل وإحسان ووضع هذا القانون الكوني العظيم وفطرنا على العطاء وجعل الثواب الجزيل لمن يعطي مما يحب
"الله..أقام سماء..بين الأكوان..وضع الميزان
وللإحسان .. دعا الإنسان
لحياة أكثر ايمانا ورضا وأمانا
لبيوت أقوى بنيانا وضع الميزان
القمر تسابقه الشمس ولا تتخطاه
يختلف النهر مع البحر ويهوى لقياه
قام الميزان فما أرقى قانون الله
عدل.. إحسان يتنامى وبناء حياة
بشر ننتشر بهذي الأرض ولنا أدوار
كل يسره الله لأمر في الأقدار
نتكامل فيما نحسنه والحب شعار
نبني للأمة نهضتها والمجد قرار"

Tuesday, January 29, 2013

قانون الوفرة: المبدأ والنظرة العلمية

"الكون وفير..يسعني ويسع غيري"
قانون الوفرة
يعمل قانون الوفرة في كل وقت وفي كل مكان. عندما ننظر إلى الطبيعة فبإمكاننا أن نرى بأنها تزدهر وتتكاثر بدون تدخل إنساني مباشر. الطبيعة من حولنا وفيرة وتستمر في العطاء وتوفير كل ما نحتاجه (ولكن عمل الإنسان السئ وجشعه في توزيع خيرات الطبيعة هو الذي تسبب في مظاهر عدم الإتزان والفقر)
قانون الوفرة هو ليس بالشئ الذي يستطيع العقل الواعي أن يفهمه تماما، ولكن بإمكاننا استخدام عقلنا الواعي لفهم أساسياته.
إذا نظرنا على سبيل المثال إلى البذرة، فهي مبرمجة على النمو وفقا لخطة محددة (إلهيه – سبحان الله). فإذا واجهت البذرة الحجارة في رحلة نموها، فستجد لها طريقا حول الحجارة إلى أن تخترق السطح ويصلها ضوء النهار حتى تكبر لتصبح شجرة قوية بوجود الماء والضوء والتغذية. وهكذا تكون قد حققت رسالتها (هدفها)
ورغم أن مستوى الوعي لدينا كبشر هو أعلى بكثير من مستوى وعي النبات، ما زلنا نعاني من مشاق للبلوغ إلى أهدافنا.
هل من الممكن أن يكون السبب هو عدم وجود الهدف من الأساس؟! (سؤال يحتمل النقاش)
جودة وعي الإنسان يحدد ويرتبط بشكل كامل بجودة أفكاره! وهذه الأفكار تلعب دور البذور في مثالنا السابق.
وبالتالي فسيعمل قانون الوفرة على هذه الأفكار تبعا لجودتها. إذا كانت أفكارك أو بذورك تعاني من النقص والمحدودية، فالنقص والمحدودية في الوفرة هو ما ستجده!
تذكر: قانون الوفرة لا يتوقف عن العمل.
المشكلة التي يواجهها غالب الناس هي أنهم في الأغلب يفكرون بالأفكار الإنتاجية المبهجة لمدة دقيقة واحدة: عن بيت جميل يتمنوا أن الحصول عليه على سبيل المثال، وعندما يساعدهم قانون الوفرة على جلب ذلك إلى أرض الواقع، سيبدأون بالتفكير بالإفكار السلبية، مثال ذلك: "يستحيل علي الحصول على هذا البيت، إن ثمنه غال جداً!" أو ما يطلق عليه بسيناريو "خطوة للامام وخطوة للخلف". وفي حقيقة الامر هنالك أناس سلبيين بشدة لدرجة أنهم قد يحققون خطوة واحدة للأمام، وخطوتين للخلف، وكل ذلك بسبب أفكارهم.
هنالك بالطبع طرق سهلة لنقل العقل الواعي إلى وضع أفضل، ومنها أننا في البداية بحاجة إلى أهداف (أو بذور إيجابية) التي بإمكانها رسم الإبتسامة على وجوهنا بمجرد تفكيرنا بها. ولكن لا نكتفي هنا بمجرد التنفكير بهذه الأهداف الإيجابية، إنما ينبغي علينا أن نفعل شيء حيالها في كل يوم، مهما كانت هذه الأفعال صغيرة J
برين تريسي أحد أشهر المتحدثين والمؤلفين قال فيما يخص قانون الوفرة "الناس يصبحون أغنياء فقط لأنهم قرروا أن يصبحوا أغنياء، والفقراء هم كذلك لأنهم لم يقرروا بعد أن يصبحوا أغنياء"
وهنا أود الإشارة إلى أنه ليس من العيب أو الجشع أن نطمح إلى الغنى والكفاية، فالرسول عليه وعلى آله السلام قال: "المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف". تذكر القيم الإيجابية و المشاريع الهادفة التي يمكنك أن تشارك البشرية بها إن كنت غنيا مطمئنا ذا رسالة نبيلة وراقية في الحياة J
قانون الوفرة: نظرة علمية
لننظر إلى قانون الوفرة عن قرب، ومن منظار علمي. قانون الوفرة يخبرنا أننا نجذب إلى حياتنا ما نركز عليه بتفكيرنا.
الفيزياء التقليدية التي شرحها نيوتن تنص على أن الكون مبني من ذرات متراكبة. وعلى الرغم من أن هذه الذرات مصنوعة أو مخلوفة من جسيمات ذرية أصغر إلا أنها مخلوقة بشكل صلب في الطبيعة. وعلى الرغم من أن هذه الحقائق صحيحة من منظلق فيزيائي علمي إلا أن هنالك الكثير يحتاج إلى الشرح والدراسة. وهنا يأتي دور الفيزياء الكمية.
هنا سأذكر مختصر النظرة العلمية لقانون الوفرة:
أثبت اينشتاين من خلال بحوثه وتجاربه أن الذرات مكونة من جسيمات ذرية صغيرة، وهذ الجسيمات الذرية الصغيرة هي في الأساس عبارة عن "طاقة" خالصة كانت تشع بتردد عالي جدا الامر الذي جعلها تبدو بحالة صلبة. وهنالك عالم آخر في مجال الذريات يدعى توماس يانغ أثبت نظرية تنص على أن هذه الجسيمات الذرية الصغيرة ما هي إلا "موجات" من الطاقة.
فباختصار نجد أن هنالك عالمين ناقشوا كون هذه الجسيمات الصغيرة من الطاقة عبارة عن موجات أم جسيمات من الطاقة. وقبل أن أكمل الحديث عن هذه الموضوع، سوف أقوم بذكر نقطة مهمة للغاية: بناءا على الاكتشافين الذين قمنا بطرحهما سابقا، بإمكاننا القول بأن كل شي حولنا يتكون في الأساس من جزيئات صغيرة من الطاقة. مثال: القمر، مغسلة مطبخك، أنت! الفرق الوحيد هو أن هذه الطاقة "تهتز" وتتردد. والترددات المتقاربة تجذب بعضها البعض لتظهر في النهاية كمادة واحدة متماسكة.
باختصار: كل شيء حولنا له طاقة، ونحن لنا طاقة أيضا!
وبالتالي فإن ما يؤمن به العديد من العلماء الروحانيين عبر التاريخ بأننا "جميعنا واحد" هو أمر صحيح بناءا على هذه الحقيقة.
وهنا يحضرني قوله تعالى في خلق آدم عليه السلام "ونفخت فيه من روحي". فالله عز وجل يخبرنا هنا بأنه نفخ فينا من روحه أي أننا جميعا من روح الله عز وجل، وهذا دليل إعجازي وقاطع على صحة هذه النظرية: كلنا واحد!
وامتثالا لحقيقة أن كل شيء حولنا هو عبارة عن "طاقة" فإن نظرتنا لجميع الأشياء حولنا ستتغير، فالكرسي الذي في غرفتك طاقة، وطاولة مكتبك طاقة أيضا، وأيضا الفراغ بينهما: طاقة! وهذا يجعلنا نقدر قيمة الاتصال بما حولنا. "الأنا العالية" أو ما يسمى اصطلاحا "الإيجو" هو ما يحيل بيننا وبين هذا الفهم الاتصالي العميق. J
وهنا أيضا تحضرني مقولة سيد البشرية عليه السلام حين قال مشيرا جبل أحد "هذا جبل يحبنا ونحبه" في إشارة مباشرة إلى طاقة الحب للجبل، وتبادل هذه الطاقة بين الجبل والبشر.
وكما قال ابن عربي: "لن تبلغ من الدين شيئا حتى توقر جميع الخلائق ولا تحتقر مخلوقا ما دام الله قد صنعه". فأشهدكم هنا أني أحب بيتنا وسيكلي ودفاتري و"آيفوني" و...أصدقائي بكل ما أملك من "طاقة" J

ترجمة لمقالة وبتصرف

Thursday, January 3, 2013

New shoes; new beggining

So, I've finally decided to leave my comfort zone. And I'm yet to confirm whether it's the best decision I've ever taken in my life.

My new glitter toms shoes will mark this new beggining, and will forever remind me of it. My feet have been engulfed in them for the past two weeks and they are so happy. :D

On a side note, things have been a bit weird. The moment you let go of something, it comes again. Right in front of your eyes. And in total submission.


Wednesday, January 2, 2013

واغتراب بي..

واغترابٌ بي وبي فرح
 كارْتحال البحر بالسفن
انا لا أرضٌ ..ولا سكنٌ
 انا عيناك هما سكني..