Friday, December 16, 2011

تعال فككها 7

وصلنا الجزء السابع..يالله من فضلك وكرمك
في الحقيقة، أتعب كثيرا عند كتابة حلقات تعال فككها (تعب لا يوصل لمستوى تعب حلقات أم شلاخ)..فمحتوى الحلقات، دون مبالغة، يكون مبعثرا بين ملاحظات في هاتفي النقال، وأخرى في ظهر فواتير قديمة، وأفكار تنزل علي في وسط اجتماع وأدونها بسرعة على أي ورقة أمامي..وأنا "أفرَش" أسناني صباحا(له قويَة!) .. وفي نومي، تخيلوا! ناهيك عن عملية التجميع..تعبت يا جماعة أعلن الاستقالة...
يهون التعب (عشت الجو) فلربما بعد عشر أو عشرين سنة يعود الناس لهلوساتي طالبين للحكمة والموعظة، يدعون لي بخير بعد ما يقولون: ايــه! رحم الله تلك العاقلة المجنونة...ولربما تقوم ثورات في عالم المستقبل وترفع فيها شعاراتي في كل ميدان من أمثال: "ما أجمل العيش بلا عقل"
"وزائرتي كأن بها حياء..فليست تزور إلا في الظلام" - المتنبي
هذا ترا على أيام المتنبي كانت الحمى تستحي ولا تنزل إلا في الليل، أما حمى القرن الواحد والعشرين "فاصخة" الحيا، وصرنا لها بقالة 24 ساعة تدخل وتخرج منها كما تشاء
اعتراف..بعد جولة في محتويات كبتي من الخلاجين وغيرها، تخلصت من أكثر من الثلث، نشتري ما لا نلبس ونأكل ما لا ينفع..يالله رحمتك..أعلن النزول لقانون حظر التجول في الأسواق لـ 6 شهور للأمام...على الأقل
اعتراف ثاني...بتٌ أهوى محاورة المجانين
اعتراف ثالث..أحب الحب لذاته، وتسحرني أبيات الغزل، ولا علاقة لأحد البشر بذلك. أكرر:لا أحــد
اعتراف اخير..أنا أؤمن بالـ omens ، العلامات، رسائل القدر، التلميحات..الي تسمونه. اختلفت الأسماء والمعنى واحد. بس!
مقدار حبك للشئ يعادل كرهك له؟ منطقي؟ لن يجاوب إلا من عرف
قررت أن لا أفني عمري بالكلام والانتقاد ..سيكون عندي الكثير من الوقت لأضيعه لاحقا في الكلام
أجمل هدية وصلتني مؤخرا: سلسال بسيط جدا فيه عبارة تساوي كل ما حوت الأرض من ذهب
“Chance made us sisters, hearts made us friends”
سأحملها معي أينما ذهبت..وعد ♥
ما وجدت أعمق من كلمات "شراب الحب"بصوت حمود الخضر:

تركت جميع خلـــق الله دونـي
شُغلت عن الخلائق باشتياقي
ومن عرف المحــبة عن يقين
حـــرام ان يمـــيل إلى فــراق



Friday, December 9, 2011

[TED Video] Passion, Purpose & Perspective

A must watch talk by a 16 years of Age Amal Ahmed Albaz (Egyptian/Canadian), the winning talk at the TEDxIB@York 2011 student competition. Enjoy and share your thought :)

Friday, December 2, 2011

I believe in Unicorns..


"Wherever they may have come from, and wherever they may have gone, unicorns live inside the true believer's heart. This means that as long as we can dream, there will be unicorns."

I really like Unicorns. And I dare say, I ♥♥LOVE♥♥ them!

To me, Unicorns are symbols of dreams, imagination & inspiration. I’ll keep a unicorn it as an imaginary pet and keep inspired…forever!
Source: feanne.com


Sunday, November 27, 2011

تعال فككها 6

..والعود أحمد

* اقرأ الآن كتاب "23 شيء لا يخبروك به عن الرأسمالية"، هذا النظام الاقتصادي الاناني الذي يحكم العالم .. وفي باب الشي الرابع بالتحديد تكلم الكاتب عن الأثر الكبير الذي خلَفه اختراع الغسالات واعتبره بكل تأكيد أعظم أثرا من الانترنت وتكنولوجيا الاتصالات..ذكرني كثيرا بهذا ال " تيد توك: الغسالة السحرية"...شكرا لك يا غسالة بيتنا الغالية لولاك .. ربما .. لما درسنا ولكان جل اهتمام البشرية هو تربية جيل من البنات ليكبروا ويصبحو "غسالات يدوية" أد الدنيا...ولكانت من مواصفات الأحلام لكل شاب في فتاة الأحلام أن تكون غاسلة ملابس شاطرة وما "تخرَش" الميَة! :)




* جويديات:

إني أعاتب فيك عمري كله..يا ليت عمري كان في إمكاني
فاروق جويدة
"اي والله يا ليت.."  :)
* قصة قصيرة:
-          شيلي شنطة غيرها
-          ما اقدر
-          ؟؟؟
-          ابو يارا "أحب الأسماء اليه" عندي في الشنطة
-          نعم؟
-          قصدي .. كتبه
-          الله يرحمك يا غازي
"النهاية"
* "ما كرهت بقائي في الدنيا إلا لثلاث: الجاهلية، القبليَة...وكيم كارديشن" – Faith
* نحن لا نعشق بل نحن في بحث مستمر عمن يلهمنا، وان حدث وان عشقنا اختلفت التفعيلة..وعجمت الحروف!
"فاهمة الحياة غلط"

* شعاري الى نهاية السنة باذن الله: دع الكلاب تنبح والقافلة تسير

* وأخيرا، هناك أمور..ان لم تعلموا فوق الانتقاد

* حفظكم الله..وكل عام وانتم بألف خير

Saturday, November 26, 2011

Beautiful day, beautiful weather


Dear Me - Dear All,

Looking back at this day's photos really bring tears to my eyes.. The people.. the emotions.. the atmosphere.. and just the beauty of it all warms my heart in such a comforting way.. and for now.. words and even photos are just not enough to express how beautiful it really was. How I wish I can post all the pics & the videos of it for all of you to view!

Thanks Nwyer, Fatoom, Sama & Safi for making it such an extraordinary day. Bless your pure souls <3

For now, dear readers, sit back and enjoy this magical evening.. a fairytale world of which only those present in Oman at this moment could feel the magic that it brings.. <3

Stay safe, make prayers and enjoy every drop :)

Yours,
Faith

Friday, November 25, 2011

Sunday, November 20, 2011

متى..

(اضغط على الصورة لرؤية أوضح)
خاطرة لصديقتي نوف خالد

الحقوق محفوظة

Thursday, November 17, 2011


From the land of Arabian Oryx, the green turtles, the high mountains, the rose water and the delicious halwa, the spacious deserts & the pure beaches that sleeps embracing the Arabian Gulf... I say Happy National day my land..My beautiful Oman <3

يا أرض .. يا نبض .. يا قصة انسان
يا سهل .. يا نخل .. يا اغلى هديّه
يا لهجة الطير .. يا الخير .. يا عمان
يا قلب .. يا حب .. يا أبجديّه
جيتك فلج عشق وافي من ازمان
العشق من دون وجهك خطيّه

ابعتزي بك .. حجه وبرهان
ابفتخر فيك .. ارضن سخيّه
انا عماني .. لا ذكرو الآوطان
تمصيرة العز .. رمز وحميّه
سلطن بك المجد .. يا سلطنه وزان
يتحزمك جود .. يا اجوديه


Sunday, November 13, 2011

حرية لا تشترى..بألعاب


كانت كالسجينة تبحث عن أي منفذ هوائي في الأنحاء لترى إن كان بوسع جسدها الصغير أن يعبر من خلاله وتهب ساقيها للريح...لتبحث عن محطة أخرى تروق لها. الجو مشحون داخل البيت فأمها تمسك بمذياع صغير ينقل لها أنباء وتداعيات حرب الخليج، تبكي خوفا على أخيها..وترتل الأدعية بصوت فيه من الوجل ما فيه...والدخان يملأ الأجواء فالعراقيون قد حرقوا بعض حقول النفط في الكويت ووالدها منع الجميع من الخروج إلا للضرورة القصوى. لم يعلم أن رغبتها في الخروج لتتابع اللعب مع أترابها كانت ضرورة قصوى، هي الإخرى..
تخرج الخادمة "فاطمة" حاملة كيس النفيات الأسود الكئيب الذي كان مجرد النظر إليه يبعث التقزز في نفس تلك الصغيرة، ناهيك عن شم رائحته. انتهزت فرصة انشغال الجميع وخرجت ورائها ووصلت معها إلى بيت جيرانهم الأغنياء التي كانت "فاطمة" صديقة لإحدى خادماتهم العشر. وفي بيت الجيران..دخلن إلى غرفة لعب الأطفال..شهقت الطفلة للمنظر أمامها. وتساءلت: إن كانت هذه الدنيا؟ فكيف ستكون الجنة التي حدثتنا عنها أمي؟
تقدمت خادمة الجيران لفتح إحدى صناديق الألعاب في إحدى زوايا الغرفة...أدنتها فاطمة للصندوق. ألقت نظرة على محتوى الصندوق وابتسمت...فهذا كله لم ولن يكون لها. ولن يشعرها بنفس سعادة هروبها اليومي..ووهب ساقيها النحيلين للرياح. أبدا. وابتعدت..


Thursday, November 10, 2011

[HBBC] First Impression



This is my Forth 'Half-Baked Bloggers Consortium' (HBBC) post!


Meet the HBBC members [
here] :D

-----------------------------------------------------------------------

It's been proven by some psychologists that when you meet somebody for the first time, our first impression is formed within 20 seconds. And when we say a first impression it usually means a lasting impression. Your whole idea and judgment about someone just by a quick head-to-toe look gets formed in 20 SECONDS only! Does that sound fair to you? Hmm…I really believe that we human beings are quite weird creatures and our brains -- this three pound mass of tissue, about 2% of our total body weight, which we carry at the top of our heads, embrace a tremendous amount of wonders, miracles & things that we can't fully understand.


Back to the main topic; first impression. I think I mentioned this before but thinking about it every time makes me wonder what do I meet the people (and go through the whole 20 seconds thingie) when I'm at my worst possible shape? This is yet another wonder that my 3 pound heap of tissue can't seem to understand :p


That's it from my side this time. And sorry I skipped a couple of HBBC topics J
Peace.

Sunday, October 23, 2011

For Dummies | للأغبياء

نسبة تأكدي بأن جميع من يقرأ هذه السطور قد سمع أو قرأ يوما شي من سلسلة كتب for dummies  أو "للأغبياء" هي نفسها نسبة تأكدي أن اليوم هو اليوم، وأن الغد سيأتي غدا لا محالة
عبرت في خاطري فكرة متعلقة بهذه السلسلة،، سأدوردها في ختام هذه التدوينة... وبناءا عليها قررت أن أبحث أكثر في تاريخ هذه السلسلة، وإليكم ما وجدت:
-          فكرة هذه السلسلة باختصار هي تكوين مرجع أولي بسيط للقراء في مختلف المواضيع، موجه للقارئ الذي يعتبر موضوع الكتاب موضوع جديد عليه كليَا
-          يوجد حاليا 1600 كتاب بمواضيع مختلفة في السلسلة التي بدأت عام 1991
-          ما يميز الكتاب في هذه السلسلة هي الرسومات الكاريكاتيرية التي تختم معظم أقسامه، رسم هذه الرسومات "ريتش تيننت" واختير لها تعليقات طريفة ذات صلة بموضوع الكتاب
-          أول كتاب "للأغبياء" كان بعنوان "نظام دوز للأغبياء" الذي شرح نظام دوز بالتفصيل الممل ولقى نجاح منقطع النظير!
وأخيرا، الفكرة التي مرت بخاطري:
يا ترى، متى سيأتي اليوم"حقيقة لا خيال" الذي سنرى فيه

بحور الشعر for dummies
الشعر الجاهلي for dummies
الرجولة الحقيقة for dummies
الكرامة الإنسانية for dummies
العقَاد for dummies
*اي نعم، العقاد بروحه عالم يبيله مجلدات فضلا عن كتاب*

شاركوني بعناوين تتمنوا رؤيتها J

Friday, October 7, 2011

[HBBC] Sterotypes & Me

This is my third 'Half-Baked Bloggers Consortium' (HBBC) post!


Meet the HBBC members [here] :D 



The other day in my lunch break at office I started a discussion about stereotypes "I can't really recall how it all started". I just simply asked about experiences with stereotypical issues. It was amazing the many stories I heard and the arguments relating to being stereotyped. I came to a conclusion that EVERYONE no matter who you are has been stereotyped at one point of time or another. Whether it was knowingly or not!

Ever thought how stereotypes had first started? Well, this is what I think is how it all started.

I *think* stereotypes are just the side effect of people grouping themselves with others who are like themselves, and also other people segregating people who are not like themselves.  People mostly stick around people they have things in common with, and in our extremely race, age and gender-aware Arab societies, that tends to mean: you stick to people of your own gender/race/age because you all have those experiences (both positive and negative) in common. Grouping yourself like that is bound to develop habits and traits not present in other groups. All nods in agreement when you do something they usually do or approve as 'right' and in the other hand, they might abandon you for coming up with something they aren't used to or consider 'unusual/inappropriate'.


That been said by me, I still don't think that it gives people the right to make assumptions based on a stereotype or a common thought. I hate being stereotyped, and therefore, I wouldn't like to stereotype anyone!


Peace :)

Thursday, September 29, 2011

كتبي..


خصـفت لي من دفتـــري ســترا
وجعــلتُ لي صحـبا من الكـــتبِ
إن ضقــت بالدنيا داهـمتها ســرا
وبذلت فـــيها بالـــجهد والســببِ
من عاذ بالله; في توفيقه مــجرى
فهو القدير..فردٌ.. كاشف الكرب
- سليمة المسروري -


Saturday, September 17, 2011

[HBBC] عقدة الخواجة

 
Meet the HBBC members here

في البداية أحب أن أشير إلى أن هذه المشاركة لي ستكون باللغة العربية، لأنها لا يمكن أن تطرح بأحسن وأصدق شكل إلا بالعربية..لأنها قضية عربية (ليش أحس اني فسرت الماء بالماء؟)
عودة للمصطلح: عقدة الخواجة
عقدة: هي حالة نفسية، سيكولوجية، أتت من ما يسمى في عالم الطب النفسي من (عقدة النقص) وبدأ العامة باختصارها بكلمة عقدة او عقدة نفسية. يفسر علماء الطب النفسي هذه الحالة بالحالة التي يتصرف بها الشخص بطريقة سلبية جدا في مواقف عادية يتوقع منها تصرف حيادي وإيجابي وهذا بسبب نقص يشعر به الشخص في نفسه، شخصيته أو حتى الأشياء المادية التي يمتلكها. وضحت الصورة؟
طيب، الجزء الثاني من المصطلح، الخواجة: مصطلح محلي (أظنه نشأ في مصر) يقصد به الأجانب بمختلف الأعراق والأجناس
فعقدة الخواجة: هو ما يشعر بعض (إذا مب كل) العرب اتجاه كل ما هو أجنبي وغربي واعتماده بأنه الأفضل والأحسن والإيمان بأن كل ما هو موجود هو أقل قيمة بل ويسبب الحرج في بعض الأحيان
وأقول: "الحكمة ضالة المؤمن، حيث وجدها فهو أحق بها" ..شخصيا لا أؤمن برفض كل ما هو غربي إذا كانت فيه منفعة ومصلحة. ولكن الخطأ هو أن نؤمن بأن "كل ما هو أجنبي افضل" وبالتالي أن نوقف كل الأفكار المحلية الجديدة والتقليل من شأن الأفراد المحليين فقط لأنهم ليسوا من "الخواجة"!
هذا رأيي المتواضع..أسمعوني آرائكم؟
أشكركم على المتابعة...في أمان الله :)

Thursday, September 8, 2011

[HBBC] Self-Love


So this is my first The Half-Baked Bloggers Consortium (HBBC) post! :)
Meet the HBBC members [here] :D

“You can’t give what you lack”…I’ve heard/read this statement numerous times and it got me contemplating the idea of self-love every single time.  Love is there to be given, not to be received. So when you love yourself, it’s actually more of you loving others around you..loving the universe that you are living in and caring about the simplest objects surrounding you. Does it make sense to you? Well, it does..to me at least! ;p

Another thought on self-love. (I promise I wouldn’t bore you with it). We don’t really expect people to like us, or at least, to respect us, if we don’t like ourselves in the first place. And it’s not enough to accept yourself the way you are. If you like yourself, you’ll be keen to work on the areas of improvements and to keep improving your good qualities.

Let’s love, befriend and talk to ourselves. You think that’s mad? "Well, I'll tell you a secret. All the best people are"* ;)

* From Alice in Wonderland

Tuesday, September 6, 2011

العيد ~

"كان عيدي استثنائيا لأني أمنت بأنه سيكون كذلك" هذا ما جاوبت به صديقة عمري ليلة الأمس وأنا أحادثها أثناء مشيي على الشاطئ ليلة الأمس..
في ليلة العيد وفي غمرة سعادة الأطفال وانشغالهم بتجهيز ملابسهم وتبادل الهدايا ونثر السعادة في عتبات بيوتنا الهادئة في القرية "حيث نقضي كل عيد" .. أغلقت عيني، وأقنعت روحي بأنه سيكون عيد لها، سأسامح، سأهني من قلبي، سابتسم، وسأوزع العيادي والهدايا مغلفة بالحب والوداد والامتنان "والجرائد" J
لأول مرة..أوزع الهدايا لأشقائي وأكتب لهم بطاقات معايدة مليئة بالعبارات المضحكة والذكريات والدعوات..وفي ليلة العيد قرأت للرافعي ما قاله في العيد، في كتابه "وحي القلم" المجلد الأول..وشاركته مع كل من أحب J
"جاء يوم العيد ، يوم الخروج من الزمن إلى زمن وحدَه لا يستمر أكثرَ من يوم .
زمنٌ قصير ظريف ضاحك ، تفرضهُ الأديان على الناس ، ليكونَ لهم بين الحين والحين يومٌ طبيعي في هذه الحياة التي انتقلت عن طبيعتها .
يوم السلام ، والبِشر ، والضحك ، والوفاء ،والإخاء ، وقول الإنسان للإنسان : وأنتم بخير ! .
يوم الثياب الجديدة على الكل إشعاراً لهم بأنّ الوجهَ الإنسانيّ جديدٌ في هذا اليوم .
يوم الزينةِ التي لا يُراد منها إلا إظهار أثرها على النفسِ ليكون الناسُ جميعاً في يومِ حُـب .
يوم العيد ؛ يوم تقديم الحلوى إلى كل فم لتحلوَ الكلماتُ فيه ...
يوم تعم فيه الناس ألفاظ الدعاء والتهنئة مرتفعةً بقوة إلهية فوق منازعات الحياة .
ذلك اليوم الذي ينظرُ فيه الإنسان إلى نفسه نظرةً تلمح السعادة ، وإلى أهله نظرةً تُبصر الإعزاز،  وإلى دارهِ نظرة تدرك الجمال ، وإلى الناس نظرةً ترى الصداقة .
ومن كل هذه النظرات تستوي له النظرة الجميلة إلى الحياة والعالم ، فتبهج نفسه بالعالم والحياة .
وما أسماها نظرة تكشفُ للإنسان أنّ الكل جمالهُ في الكل"
في أمان الله ~