Tuesday, May 4, 2010

صباح اليوم...وكل يوم

هممت بالتقاط ثيابي الملقية على الأرض بشغب متثاقلة كسلا..رفعت قميصي المخطط والتقت عيني بانعكاس صورتي على المرآه المحاذية للحمام. أشعر وكأنني أعيش في صندوق يحجبني عن العالم بأسره. اقتربت أكثر من المرآه..ركزت نظري على عيني وأنا أحادث نفسي "يا الله...أحس اني كبرت 10 سنوات في السنتين الي طافوا"

أختي الصغيرة تجلس أمام المرآه لمدة ساعة تتأمل نفسها...ثم تشتكي من "البنت في المدرسة" التي أسمعتها كلاما جارحا بالأمس..

أخي الأصغر يتوعد بأن يلقنها درسا لن تنساه "إذا ما حد مأدبها في البيت والله لأدبها"...أمي تعنفه وتحاول افهامه انه ليست من واجباتك تأديب الناس..التفت لنفسك أول!

أبقيت الباب مفتوحا وأنا أكمل ترتيب الغرفة...وأرتب معها أفكاري المتشتته في كل حدب وصوت

صوت التقاء أكواب الحليب بالطاولة في المطبخ والفوضى العارمه التي اجتاحت المطبخ بدأ بالوصول إلى مسمعي.

عراك آخر.."أنا مجيد بيوصلني قبل اليوم".. "لأ أنا"..."أسهر بالليل وعقب قول وصلوني أول واحد"....الخ..

أمي تتبعهم إلى الباب الخارجي وبيدها أحد أكواب حليب.. أحدهم خرج من البيت دون أن يشربه .."وبعدين معاكم.."

بيكسي "القطه" ملقية بجسدها المدلل عن الباب تفرك نفسها بأقدام الداخل والخارج بدلع...حين يخرج الجميع تبدأ بأخذ حمامها اليومي..بلسانها...

أبدأ بالأستعداد لبدأ يوم جديد...رتابة يوميه تتكرر كل صباح! وأقف دائما في نفس الطريق أبتسم للـ"رايح والياي"...أنتظر يوم تشرق الشمس فيه ولا تغيب بعدها...للأبد..

2 comments:

Lil Me said...

Routine kills..
But there is always a way around it "if" you want to find a way =)

FAITH said...

Well that's the only routine part I have in my life, and the only routine I might possibly "miss" :)